مجلة دجلة نت:::ملتقى شباب العراق

اهلا وسهلاب بكم في منتدى دجلة نت يشرفنا تسجيلك في منتداكم منتدى دجلة نت
مجلة دجلة نت:::ملتقى شباب العراق

دجلة نت ::: ملتقى شباب العراق - Powered by vBulletin .... دجلة نت :: تجمع شبابي طلابي مستقل لاينتمي الى اي حزب او طائفة او قومية معينة ...


    احبكـ هل تكفي

    شاطر
    avatar
    &جريح الذكريات&
    المدير العام

    الجدي عدد المساهمات : 69
    نقاط : 115205
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 18/09/2010
    العمر : 28
    الموقع : http://dijlh.mam9.com

    احبكـ هل تكفي

    مُساهمة من طرف &جريح الذكريات& في الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 4:40 am

    احبكـــــ

    لايهمني أن يحكم الناس أن حروفي ناقصة ليست مثل حروف باقي البشر
    حسبي أن حروف اسم حبيبتي الأربعة
    هي لغة الضاد في عالمي أنا


    .........


    أُحبّك
    بِقَدْر الأَمَان الذِّي يَمْنَحُنِي إِيَّاه وُجُودُكَ ،
    لا لا .. أَكْثَر !
    أُحبّك
    بِقَدْر خَوْفُكَ عَلَيّ ،
    لا لا .. أَكْثَر


    أُحبّك
    بِقَدْر الدفْء الذِّي أَشْعُر بِه مَعَكَ ،
    لا لا .. أَكْثَر !
    أُحبّك
    بِقَدْر إِشْتِيَاقِي إِلَيْكَ ،
    لا لا .. أَكْثَر !
    أُحبّك
    بِقَدْر الدَّقَائِق التِّي أمضينَاهَا معًا ،
    لا لا .. أَكْثَر !
    أُحبّك
    بِقَدْر مَا أسْعدتَنِي ،
    لا لا .. أَكْثَر !
    أُحبّك
    ولا أعرف لحبِّي تِجاهُكَ كميَّة أو حَد ،
    فلا تسأليني كَم أُحبُّكَ


    .........



    ولا شيء أفخر به سوى احتواء قلبي لك
    كبير أنا بك
    وصغير حد التلاشي بدونك



    .........



    ممتن كثيراً لصبرك عليّ
    وجنونك بي
    ممتن لنظراتك اللانهائية
    وعفويتك الرقيقة
    ممتن لتسلُلك العذب داخلي
    ممتن وأكثر



    .........



    كانت تنظر إلى بياض الورق .. وتردد:
    ماذا سأكتب لكِ..ويكون أكثر نضارة ونقاء من هذا الورق؟!
    اكتبي إليَّ ولا تتوقفي، ولا تسأم .. إنّ كلماتك تُدفئني في البعاد!



    .........



    فإليكي
    ياأمرأه زلزلتي كيان قلبي
    وخّيطت من شرايين قلبها على أرجاء جسدي
    وسكبت من دم نفسه لتروي الظمأ بداخلي
    ورسمت ملامح صورته على مساحات عيني
    ونثرت ورد روحه على خصلات شعري
    وجعلت من روحه كحل لعيني ومنافس لهدبي..
    وجعلت من أضلع صدرها أريكة اتوسدها بجسدي..
    وجعلتني سيدة كونها وفضاء جنونها



    .........


    عشرات الجمل
    أنوي قولها
    وعندما ارى عينيك
    يضيع مني المبتدأ
    ويتوه الخبر



    .........



    حين تكون معي ..
    يكون الكون سيمفونيه ..
    ترتل لحناً واحدا ..
    لـ عينيك .. قبل أن تشرقا ..
    وبعد الشروق
    أرتحل إلى عينيك ..
    ولهما ..
    أعلنت حالة الولاء ..


    .........



    من أجلك أنا أنتظر دون ملل
    و قد ضممت الورود على صدري .. فهي تشبهك
    فعبق شذاها في كل ركن من أركان روحي
    ورسمت على ملامحي إبتسامه تزهو بك
    ولك .. ومعك .. ومنك ... وفيك
    و سأمنحك وقتي .. ومشاعري



    .........



    غيّبني في برق عينيك
    فلولا هاتان العينان ماخفق قلبي
    ,


    تداعبني
    اسمك.. لحن صوتك..
    تملكني قلبك..
    ارتجف
    برداً
    غطيني في عيناك..
    بدفء
    وروني من بسمتك..
    ,
    عندما أحدقُ بها لا اجدني
    ألا غارق فيها..



    .........



    هُي أمرأهٌ عَـلمتني مَا أجهـَله ؟!
    لا أدْرِي هـَلْ أنَا مـَنْ بَحَثَ عَنها
    أمـ أنها الصُـدفـَة
    سَاقـَتـْهُا لـِ طريقي !



    .........
    عندما أتذكر ابتسامتك
    يتوقف الوقت معي اشتياقاً
    أتلذذ بك
    وأعانق طيفك الهارب مني


    .........



    أُحِبُّكَ
    صِدْقَاً
    هَمْسَاً
    شَوْقَاً
    فَـ اكْسِنِي قَلْبَكَ .. لاَ تُعَريِنِي !
    ,
    أهمس لها : أنا أحبكَ !
    فيزيد السكر في دورتها الدموية .
    ,


    يا مِنْ مَربوط بـِ حَبلْ ورَيدي
    أحُبكَ وأتَنفسُ نَبضكَ .. بـِ كُلي



    .........



    هاهنا وردة لك .. استودعتها عطري .. ريثما أُفهمكَ أنّ عينايَ لم تستوطن عيني غيركَ بعد .
    مذ أقفلتُ جفوني على قلبكَ .. لم يصبح لسواكَ وجود في قلبي تحرقني بنبضها !
    لكَ .. ورد يحوي نبضي .. وإن لم ترضَ .. لكَ " أنا " !
    كم يحبكَ .. قلبي .. يا نبضه !


    .........



    كمْ اُحِبُّك وكم أشتاق إليك حتى وأنت معي
    أسمع صوتك ، تأتيني نقياً كشمعة
    وأنام عليه على الرغم من بحة الفرح والإنكسارات الدفينة




    .........



    أنا معك حافي العقل
    بـ أنفاس مرتعشة كـ ورقة ندية
    وبـ إغماضة جفن تدثركَ حلماً في زمن الكوابيس المرعبة



    .........



    مُذ ْرَأيُِتُ عَيّنيّكَ تُحدُقُت بَيّ
    تَلاشَتْ كُلَ مَشاكِليّ
    وإضّمَحَلّتْ نَكبَاتيّ
    وًَصَرَخَتْ كَلِمّاتيّ
    [ أَحِبُك ْ ] بـ ِ عُمق ِ الأرْضَ وبـ حَجّمِ السَمَاء ْ
    أتَجَرعُكَ قَلباَ ألهثُ عَطشاَ لـِرؤيِاها



    .........



    كل شيء هنا يحرضني
    على حزم امتعة الشوق
    والسفر إلى عينيك



    .........



    تأتيني صوتك دافئاً مثل هذه الأشعة التي تخترق بصعوبة كبيرة ، الغيوم المثقلة
    تأتيني غامضاً ثم شيئاً فشيئاً يتضح أكثر
    أغمض عيني فتملأني عن آخري
    ,
    جنون
    عندما أغرقُ بـِ تفاصِيل كَّلامها،
    أتمنىَ أن أقبلـَ .. صوتها!



    .........



    لَكَ هيبَة فِي قَلبي ،
    ترتَجِف مِنها أضْلُعِي !
    لا أعْلَم لَها سِرًا !



    .........



    أحبكَ
    هل تكفي؟!
    أم أرسمـُها
    على بتلات
    الزهر؟!



    .........



    لـ أمرأه تسكن فيّ
    لا شيء يتسعُ لـي سوى .. قلبك ..!
    أحبك



    .........



    أفكر
    لو أن الشتاء يأتي بسرعة
    لضممتك إلي ومشينا
    تحت خيوط المطر
    وفي الشتاء
    أفكر
    لو أن الصيف يأتي بسرعة
    كي نمشي معاً في ليلة مقمرة
    وأعانقك



    .........



    قد تبعدني الريح عن عنق حبك
    ربما ترتفع بي الجبال
    أو تنحدر بي الأودية
    قد تركض المسافات عني
    أو تتوارى بذور الحنين دوني
    لكني أظل كقلادة تتأرجح
    ولا يلتقي طرفاها إلا على كتف عينيك



    .........



    ولا شيء يا نبض يشبه من نحب



    .........



    أزهري في قلبي حين تشاء
    وأغفوي في صدري وبستاني
    وأعبثي في كل الأوتار
    وإعزفي لي أجمل ألحاني
    يا قيثارة عمر الشمس
    في أجزائك سر الكون
    وحدك تبقى .. أمرأه آخرى ..
    شيئاً آخر



    .........



    جنون
    ان يكون نصف عقلي يفكر بك و النصف الآخر ايضاً يفكر بك


    اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة


    أتخيلك
    .. فأنتشي كـ زهرةِ ياسمين ..
    أبصرت ضوء الصباح .. !




    .........



    لأنك أنت / فقط ..!
    من تجدد عهد الحياة في قلبي
    كلما تنفستُ
    حبك




    .........



    أقَسَمْتُ بـِ أنّــكَ أولْ نَبضْ يَسكنْ ورَيدّي ..
    أقَسَمْتُ بـِ أنْ أحُبكَ بــِ جُنونْ ..
    أقَسَمْتُ بـِ أنّكَ أولْ أمرأه
    يتعِطرْ أنّـفَاسِي
    ويتداعِبُنّي بــِ هَمسَاتِهِ .. كُمْ أحُبكَ ..
    أقَسَمْتُ بــِ أنّكَ المرأه التي سـَ أحُبهُا طُولَ الدّهرِ
    وأنَّ عَيني لا تَرى سِواكَ
    أقَسَمْتُ بذلكَ .. وسـَ أُقُسِمْ إلى اّخرِ نّفسْ
    بي




    .........



    هناك..
    سنلتقي.
    وليس أجمل من اللقاء
    سوى لقاء أخر
    سنلتقي
    وسنحطّم جدار الصمت
    ووشوشة الحنين ستنفجر
    وسنكتب قصائد الليل
    وترانيم الصباح كما نشتهي




    .........



    تحت شجرة الورد
    سأدمي أصابعي
    وأنا أقطف الورد لك
    تحت شجرة الورد
    سأجمع باقة كبيرة
    وأرميها أمام باب بيتك..




    .........



    أتسمعيني .!
    أقصد
    أتسمعُي نبضَ الحنينِ الذي داخلي ؟!




    .........



    أحبك
    تترنح في عيناي
    تعزف على أوتار قلبي..
    سأبقى "ط ف ل "..
    اسابق الريح...
    وتلهو مع بتلات الزهور..
    لك فوق غيمي
    فراشة..!!
    مشتاقه لك..




    .........



    يكفيني أن تكوني أنتي لأغفر للدنيا ظلمها
    واكتفي منها بلحظة تُهديها لي بحضورك ..




    .........



    أحبك فوق إدراكك .. وفوق إدراكي
    خذيني إليّ .. فأنا قد ذابت روحي في فضاءآتك


    .........



    إغرسيني في عمق عينيك ..
    أنا قاب شهقتين أو أدنى منك ..
    فـ دثّيريني بين أضلعك ..
    فقد إعتزلت نفسي
    وإعتكفت بين يديك
    يارأمرأه أشرقي من جبينه اربعة عشر بدرا
    وأورقت على تضاريسه مواسم الخزامى


    .........



    ولأنّكَ قَدري كُنتَ لي الَوطنْ والرّحيلْ
    لـِ غَيركَ سـَ يكُونْ غُربة ..!




    .........



    يَلُومُونِي فِيكْ ..,
    ولَمْ يَعلمُو اَنكَ هَبَةُ الْسَماءِ لِي ..!



    كل المرافئ برد
    وصدركَ
    مدينةُ الدفء
    التي ينتشي فيها
    هذيانُ روحٍ
    وغيمةٍ يتيمه !!
    ,
    بِـ نَبَضاتِي أنقُر خَفِيفاً عَلى بابِ قْلبي وَ أقولْ :
    " صَباحُ الخَير أيّتهَا السَاكِنه فينِي "
    ,
    أتنفسكِ ..
    تعالَ لِـ تكون رئتي "الثالثة" .. وَ قلبي "الأيْمَن"

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 30, 2017 6:56 am